انفضت غبار المعارك في غزة عن كارثة كبرى

الهدنة المؤقتة لمدة 72 ساعة المتفق عليها بين إسرائيل وحماس ستنتهي غدا الجمعة في الصباح. بينما يحاول المفاوضين جاهدين تمديد التهدئة من مصر، يحاول الفلسطينيين الاستفادة من الهدوء النسبي بالعودة لمنازلهم وأحيائهم في قطاع غزة، ولتقييم حجم الدمار بعد شهر من القصف القصف. وأعلنت إسرائيل أن كافة قواتها قد سُحِبت من قطاع غزة بعد إكمال مهمة تديمير شبكة معقدة من الأنفاق القتالية، منهية عملية برية بدأتها في السابع عشر من شهر يوليو الماضي. ويقول مسؤولون في غزة أن العملية أودت بحياة 1834 فلسطيني، غالبيتهم من المدنيين. وتقول إسرائيل أن 64 من جمودها قد قتلوا، وأن ثلاثة من المدنيين قد قتلوا منذ بدء القتال في الثامن من يوليو الماضي.

في الخلفية منارة مهدّمة لمسجد العزبة، فلسطيني يدحن سيجارة بينما يجلس فوق ركام أبراج الندى، في حي سكني في بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، في الخامس من أغسطس 2014. دخلت إسرائيل وحماس في حالة ترقب لتهدئة مدتها 72 ساعة يوم الثلاثاء، والتي تترافق مع بدء محادثات في القاهرة حول صفقة أشمل حول قطاع غزة، تتضمن هدنة مستدامة، وأعادة الإعمار، وتوسيع القطاع الساحلي المحاصر.

فتىً فلسطيني يحمل إطار نافذة بينما يتفحص بناية مدمرة بحي الشجاعية في مدينة غزة بتاريخ 5-8-2014

أحد أفراد عائلة شابات يتفحص الدمار بعد عودته لمنزل العائل، الذي دمرته الضربات الإسرائيلية في بلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة، في الخامس من أغسطس 2014

فلسطيني يبحث حطام قابل للإستصلاح في أنقاض منزله الذي دمرته الضربات الإسرائيلية في بيت لاهيا بتاريخ 4-8-2014

فتىً فلسطيني يكتب على سبورة مزقتها الشظايا في مدرسة صبحي أبو شرخ المدمرة بمدينة غزة، حي الشجاعية بتاريخ 5-8-2014، بعد سريان هدنة إنسانية مدتها 72 ساعة

قذيفة ملقاة على أرض مدرسة صبحي أبو شرخ المهدّمة بحي الشجاعية بمدينة غزة

فتى فلسطيني يلهو بداخل سيارة ممزقة بحي الشجاعية بمدينة غزة في السادس من أغسطس

رجل فلسطيني يمشي بجوار جدار كتب عليه الجيش الإسرائيلي، وكان هذا الجدار جزءا من مدرسة بنات بيت حانون الثانوية، واتخذها الجيش كقاعدة متقدمة خلال العملية العسكرية ضد القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس

بعض التعليمات العسكرية باللغة العبرية وخريطة مدرسية شوهدت على سبورة بعد انسحاب الجنود الإسرائيليين من مدرسة بيت حانون الثانوية للبنات، والتي استخدمت مرارا كقاعدة عسكرية متقدمة خلال العملية ضد القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس.

نجمة داود، مرسومة على عدة مفاتيح للضوء بمدرسة البنات الثانوية التي استخدمها الجيش كقاعدة في بلدة بيت حانون، التي قال شهود عيان بأنها تعضرت لضربات شديدة خلال الاعتداء الإسرائيلي

بقايا طعام متروكة على مكتب، في إحدى الصفوف التي اتخذت ثكنة عسكرية، وبعض الرسوم باللغة العبرية والعربية رسمت على اللوح بعد انسحاب الجنود الإسرائيليين من مدرسة بيت حانون الثانوية للبنات في الخامس من اغسطس 2014

 

فلسطينيون جالسون قبالة منزلهم المدمر بعد عودتهم لحي الشجاعية، تعرض لقصف جوي شديد بحسب الشهود، خلال الحرب الاسرائيلية على شرق مدينة غزة في الخامس من اغسطس 2014

رجل فلسطيني يستصلح دراجة أطفال من منزل مدمّر، بعد هجوم جوي اسرائيلي في رفح جنوب قطاع غزة، في السادس من اغسطس 2014

رجال فلسطينيون، ينظرون داخل ما كان يستخدم كنفقٍ يؤدي من قطاع غزة إلى الجانب الإسرائيلي، في منطقة رفح جنوب قطاع غزة، في الخامس من اغسطس 2014. تقول إسرائيل أن كافة قواتها انسحبت من قطاع غزة بعد إكمال مهمة تدمير شبكة الأنفاق المعقدة العابرة للحدود مع إسرائيل، منهية عملية برية بدأتها في السابع عشر من يوليو 2014.

 

صور للوقفه التضامنيه مع قطاع غزة اليوم في مدينة حلحول